قصة نجاح حملة رمضان 2024 | منصة تشاركي

قصة نجاح حملة رمضان 2024

2024-07-03 07:53:06

|

5 دقائق قراءة

 قصة نجاح حملة رمضان 2024

 

تحقيق تأثير إيجابي في حياة العديد من المحتاجين

مع نهاية أيام شهر رمضان المباركة، يسعدنا أن نشارككم قصة نجاح حملة رمضان 2024 على منصة تشاركي للتمويل الجماعي. كانت هذه الحملة شهادة حية على قوة العطاء والتضامن الإنساني، حيث حققنا معًا إنجازات استثنائية لدعم المشاريع الإغاثية والتخفيف من معاناة الكثيرين.

التوعية والمشاركة

حققت حملتنا الرمضانية أثرًا كبيرًا، حيث سجلنا 40 مليون انطباع عبر جميع المشاريع الخيرية. هذه الانطباعات زادت من وضوح منصة تشاركي بين المتبرعين المحتملين والهيئات الخيرية، مما ساهم في تعزيز الوعي بأهداف الحملة وأهمية التبرعات.

تفاعل ضخم

بتفاعل مع أكثر من ٥ مليون فرد فريد، أظهرت تشاركي قدرتها على التواصل مع جمهور متنوع مهتم بالعطاء الخيري. هذا التفاعل لم يقتصر فقط على عدد الأفراد، بل تجلى أيضًا في التفاعل مع المحتوى، حيث سجلت الحملة 550,000 نقرة، مما يشير إلى الاهتمام الكبير والتفاعل الإيجابي مع محتوى الحملة.

نجاح المحتوى المرئي

أثبت محتوى الفيديو فعاليته الكبيرة، حيث حقق أكثر من  37 مليون مشاهدة. يعكس هذا التفاعل القوي مع محتوى الفيديو استعداد الجمهور لاستيعاب رسالة واستراتيجيات الاتصال الخاصة بالمنصة، مما ساهم في نشر رسالة العطاء والخير بشكل واسع.

إنفاق فعّال

برعت تشاركي في إنفاق ميزانية إعلانية متوسطة بكفاءة لتعظيم الوصول والتأثير. هذا النهج الإنفاقي الاستراتيجي ضمن كل دولار للمساهمة في رسالة المنصة في دعم المبادرات الخيرية، مما ساعد في تحقيق أهداف الحملة بكفاءة عالية.

تبرعات هامة

دفعت حملات تشاركي خلال شهر رمضان عدد كبير من التبرعات مما يبرز فعالية الحملات في تحفيز الدعم للقضايا الخيرية. هذا النجاح لم يكن ممكنًا إلا بفضل تضافر الجهود والدعم السخي من المتبرعين الكرام.

 عائد الاستثمار المتميز

بتحقيق متوسط عائد استثمار تجاوز  ثلاث أضعاف الميزانية المصروفة في بعض الحملات المميزة، أبرزت تشاركي ليس فقط كفاءتها المالية ولكن أظهرت الارتباط الواضح بين جهود التسويق وتدفق التبرعات. هذا الأداء المتميز يضع تشاركي في مقدمة المنصات في عالم التمويل الجماعي.

استراتيجية متعددة الوسائط

من خلال تنفيذ حملات عبر منصات Meta وTwitter وGoogle وAdroll، أظهرت تشاركي قدرتها على الاستفادة من مجموعة متنوعة من المنصات الرقمية للوصول والتواصل مع الجمهور المستهدف. كما قدمت تشاركي أربعة مفاهيم إبداعية متميزة بشكل تسلسلي خلال الشهر، مما حافظ على جاذبية المحتوى ومنع التعب من الإعلانات.

إعادة الاستهداف بشكل فعال

قامت تشاركي بإعادة الاستهداف بشكل استراتيجي لتذكير وتشجيع الجماهير التي تفاعلت سابقًا باتخاذ إجراءات، مما أسهم في تعزيز معدلات التبرع.

خلاصة النجاح

بفضل التبرعات السخية والدعم المستمر، تمكنت تشاركي من إحداث تغيير حقيقي في حياة الكثيرين خلال شهر رمضان المبارك. هذه القصة هي شهادة على قوة العمل الجماعي والعطاء في تحقيق أهداف نبيلة وإحداث تأثير إيجابي دائم في المجتمع.

شكرًا لكم لكونكم جزءًا من عائلة "تشاركي" الممتدة ولإيمانكم برسالتنا الإنسانية. نتطلع لمواصلة هذا النجاح معكم في المستقبل.